نشر في بواسطة بكر ناصيف

العافية هي ممارسة العادات الصحية على أساس يومي للوصول إلى نتائج أفضل للصحة البدنية والعقلية حتى تتمكن من البقاء على قيد الحياة ، مزدهر.

لفهم أهمية العافية ، من المهم أن نفهم كيف يرتبط بالصحة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، تُعرَّف الصحة بأنها "حالة من الرفاهية البدنية والعقلية والاجتماعية الكاملة وليس مجرد غياب المرض أو العجز".

تعتبر العديد من المجالات الرئيسية لنمط حياتك أبعاد العافية الشاملة. وتشمل الترابط الاجتماعي ، وممارسة الرياضة ، والتغذية ، والنوم واليقظه. كل واحد له تأثير على صحتك الجسدية والعقلية. من خلال اتخاذ خيارات بسيطة وصحية على أساس يومي ، ستكون في طريقك نحو الحد من التوتر ، والتفاعلات الاجتماعية الإيجابية وتحقيق العافية المثلى.

ابدأ بالتغييرات الصغيرة داخل كل بُعد واعتبرها واحد يومًا بعد يوم - ليس عليك إجراء سباق ماراثون أو اتباع نظام غذائي مقيد لتطبيق العافية في حياتك اليومية! لقد قمنا بإدراج بعض الأمثلة لكل بُعد:

التواصل الاجتماعيالتواصل مع الأصدقاء أو الأحباء هو وسيلة رائعة للمساعدة في تحسين صحتك البدنية والعقلية. يستغرق 10 دقائق من يومك للاتصال بشخص كنت تفكر فيه. هذه طريقة رائعة للتواصل واللحاق بالأشخاص الأكثر أهمية بالنسبة لك.

ممارسة حتى 20 أو 30 دقيقة من التمارين اليومية يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على إحساسك العام بالراحة وتساعد على تحسين حالتك المزاجية. لا تعرف من أين تبدأ؟ جرب المشي السريع في استراحة الغداء أو اختر السلالم بدلاً من المصعد عندما تستطيع.

تغذيةعن طريق إضافة مكونات صحية إلى طبقك ، ستقوم بخطوات نحو أن تصبح أكثر صحة لك. بعض الطعام للتفكير: قم بتعبئة تفاحة وبعض الخضار النيئة في حقيبتك لتكون وجبة خفيفة في متناول يديك. قد يساعدك ذلك في تجنب آلات البيع أو الوجبات السريعة أثناء التنقل.

النومالنظر في نظافة نومك. تجنب تناول الكافيين بعد الساعة 12 ظهراً ، وشمل الأنشطة الهادئة والهادئة قبل الذهاب للنوم ، واستيقظ في نفس الوقت كل يوم - فهذه هي الطرق البسيطة التي يمكنك من خلالها أن تبدأ رحلتك نحو أن تصبح نائماً ناجحًا.

الذهنهل تعلم أن ممارسة الذهن مفيد للجسم والعقل ، ويساعد في التركيز ويغير الدماغ أيضًا؟ خذ لحظة الآن للتفكير في عقلك وكيف تشعر. كلما استفدت أكثر من أفكارك ، زادت قدرتك على إدراك كيفية تفاعلك مع الأحداث المجهدة - لذا ابدأ في ممارسة اليقظة اليوم!

العافية هي ممارسة العادات الصحية على أساس يومي للوصول إلى نتائج أفضل للصحة البدنية والعقلية حتى تتمكن من البقاء على قيد الحياة ، مزدهر.

لفهم أهمية العافية ، من المهم أن نفهم كيف يرتبط بالصحة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، تُعرَّف الصحة بأنها "حالة من الرفاهية البدنية والعقلية والاجتماعية الكاملة وليس مجرد غياب المرض أو العجز".

تعتبر العديد من المجالات الرئيسية لنمط حياتك أبعاد العافية الشاملة. وتشمل الترابط الاجتماعي ، وممارسة الرياضة ، والتغذية ، والنوم واليقظه. كل واحد له تأثير على صحتك الجسدية والعقلية. من خلال اتخاذ خيارات بسيطة وصحية على أساس يومي ، ستكون في طريقك نحو الحد من التوتر ، والتفاعلات الاجتماعية الإيجابية وتحقيق العافية المثلى.

ابدأ بالتغييرات الصغيرة داخل كل بُعد واعتبرها واحد يومًا بعد يوم - ليس عليك إجراء سباق ماراثون أو اتباع نظام غذائي مقيد لتطبيق العافية في حياتك اليومية! لقد قمنا بإدراج بعض الأمثلة لكل بُعد:

التواصل الاجتماعيالتواصل مع الأصدقاء أو الأحباء هو وسيلة رائعة للمساعدة في تحسين صحتك البدنية والعقلية. يستغرق 10 دقائق من يومك للاتصال بشخص كنت تفكر فيه. هذه طريقة رائعة للتواصل واللحاق بالأشخاص الأكثر أهمية بالنسبة لك.

ممارسة حتى 20 أو 30 دقيقة من التمارين اليومية يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على إحساسك العام بالراحة وتساعد على تحسين حالتك المزاجية. لا تعرف من أين تبدأ؟ جرب المشي السريع في استراحة الغداء أو اختر السلالم بدلاً من المصعد عندما تستطيع.

تغذيةعن طريق إضافة مكونات صحية إلى طبقك ، ستقوم بخطوات نحو أن تصبح أكثر صحة لك. بعض الطعام للتفكير: قم بتعبئة تفاحة وبعض الخضار النيئة في حقيبتك لتكون وجبة خفيفة في متناول يديك. قد يساعدك ذلك في تجنب آلات البيع أو الوجبات السريعة أثناء التنقل.

النومالنظر في نظافة نومك. تجنب تناول الكافيين بعد الساعة 12 ظهراً ، وشمل الأنشطة الهادئة والهادئة قبل الذهاب للنوم ، واستيقظ في نفس الوقت كل يوم - فهذه هي الطرق البسيطة التي يمكنك من خلالها أن تبدأ رحلتك نحو أن تصبح نائماً ناجحًا.

الذهنهل تعلم أن ممارسة الذهن مفيد للجسم والعقل ، ويساعد في التركيز ويغير الدماغ أيضًا؟ خذ لحظة الآن للتفكير في عقلك وكيف تشعر. كلما استفدت أكثر من أفكارك ، زادت قدرتك على إدراك كيفية تفاعلك مع الأحداث المجهدة - لذا ابدأ في ممارسة اليقظة اليوم!